عام من الرعاية والإهتمام

بعدما بات معلوما أن شهر تشرين الأول هو شهر التوعيّة للأطفال الذين يعانون من صعوبات تعلّمية محدّدة، والذي أصبح محطة سنوية منتظرة، وسّعت CLES نطاق دعمها ليشمل هؤلاء الأطفال وعائلاتهم الذين قست عليهم الظروف الحياتيّة الصعبة وذلك من خلال إطلاق مبادرتها الإنسانيّة Care By CLES.

ومنذ ذلك الحين، ومع إنطلاق مشوار هذه المبادرة في 19 تشرين الأول 2019 ساعدتCare By CLES 8000 عائلة لبنانية في أغلبية المناطق اللبنانيّة، حيث قدّمت لهم حصصا غذائية ومستلزمات للتنظيف.
ومع تصاعد وتيرة الأزمات، ومنها كارثة إنفجار المرفأ في 4 آب ساهمت Care By CLES بترميم بعض المنازل وتقديم الدعم النفسي المجّاني لعدد من العائلات وأطفالهم.